الرئيسية   |   عن الغد   |   الإعلانـات  |   الاشتراكات   |  ارسل للغد   |  بحث في الغد    |   أقسام الموقع   |   العدد الأسبوعي   |  
      إطلاق موقع الكتروني لتوثيق أحداث الربيع اليمني      منظمة "كود بينك" تطلق حملة واسعة في الولايات المتحدة للتضامن مع الصحافي شائع      أصوات تنبش الماضي بحثاً عن ذويها المخفيين قسراً      مدير عام مؤسسة مياه أبين لـ"الغد": مشاكل المياه في أبين ستنتهي في نوفمبر القادم      "هود" والكرامة تدعوان لوقفة تضامنية مع معتقلي "غوانتانامو" أمام السفارة الأمريكية      "بلا قيود" تدين تعسف جامعة تعز بحق أحد أساتذتها مصري الجنسية      مجلة الإعلام الاقتصادي تفتح ملف نهب الأراضي في اليمن      "بناء" تدرب 25 امرأة على المهارات الأسرية وتربية الأبناء      مدير أمن زنجبار لـ"الغد": فريق نزع الألغام أنجز 90 % من مهامه ونواجه مشاكل بسبب أداء السلطة المحلية      اليمن خامس أقوى جيش عربي والثالث والأربعين عالمياً
 ملفات  
  اليمن تحت مِقصَلة التدخل العسكري الأميركي، وحكومته تبرر انتهاك سيادته 

 على خلفية الاحتجاجات الغاضبة من الفيلم المسيء للرسول الكريم، واقتحام السفارة الأميركية بصنعاء 

الثلاثاء , 18 سبتمبر 2012 م

 

    

*تتناقض في موقفها من دخول قوات (المارينز) إلى اليمن.. وتتحدث عن مخاوف من عزله دولياً
*الحكومة تحمّل النظام السابق المسؤولية، وتبرر بـ"انقسام المؤسسة الأمنية"، وتتناقض في الحديث عن "خياراتها"، وتكتفي بما قاله مصدر حكومي "رفيع" للوكالة الصينية، ونشرته وكالة الأنباء اليمنية بأنها تتفق مع موقف "البرلمان"
*الرئيس هادي يعتذر لواشنطن، ويصف مقتحمي سفارتها بـ"الغوغاء"، واللجنة العسكرية تعتبرهم "إرهابيين"، وحكومة "الوفاق" تطالب أميركا بإجراءات عقابية ضد منتجي الفيلم
*"البرلمان" يطالب بطرد القوات الأميركية فوراً، ويدين اقتحام السفارة الأميركية، ويطالب واشنطن بالاعتذار للمسلمين
*أنباء عن وصول تعزيزات عسكرية أميركية متنوعة إلى قاعدة العند بين طائرات أباتشي وكتيبة من قوات (المارينز) وأكثر من 200 آلية تصل عبر ميناء الحديدة وتنقل إلى صنعاء بحماية الحرس الجمهوري

الغد- خاص
في أغرب موقف يصدر عن الحكومة اليمنية بشأن تواجد قوات من (المارينز) الأميركية فوق الأراضي اليمنية على خلفية اقتحام متظاهرين غاضبين من الفيلم المسيء للإسلام، والرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم لمبنى السفارة الأميركية بصنعاء الخميس الماضي، نقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) تصريحاً لمصدر رفيع في الحكومة اليمنية أدلى به لوكالة الأنباء الصينية (شينخوا) الأحد أكد فيه تطابق موقفي الحكومة و"البرلمان" فيما يخص عدم قبول أي تواجد لقوات أجنبية في اليمن، غير أن المصدر الحكومي - وفي تناقض صارخ - أكد تواجد وحدة صغيرة من الجنود الأمريكيين داخل السفارة الأمريكية بصنعاء، واعتبر هذا التواجد (حالة استثنائية مؤقتة ومهمتها محصورة في حماية الموظفين داخل السفارة)، وأضاف المسئول الحكومي بأنه و(بمجرد انضباط الحالة الأمنية في البلاد ستغادر تلك الوحدة فورا).
ثم يضيف المصدر الحكومي في تصريحه مبرراً عجيباً، ومتناقضاً لتواجد قوات (المارينز) في اليمن، بعد أن أكد عدم قبول الحكومة اليمنية لأي تواجد لقوات أجنبية، على أراضيها، ثم قال بأن تلك القوات الأميركية وحدة صغيرة تواجدها مؤقت، ليضيف بأن (بداية تواجد أفراد من قوات مشاة البحرية الأمريكية "المارينز" لحماية موظفي السفارة الأمريكية يرجع إلى عهد النظام السابق، وتم تعزيزهم مؤخرا بما لا يزيد عن 50 جنديا، بعد دخول محتجين الخميس الماضي إلى محيط السفارة وقيامهم بأعمال شغب وتخريب).
وفي نفس التصريح الذي بثته وكالة الأنباء اليمنية، نقلاً عن وكالة الأنباء الصينية، كشف المصدر الحكومي بأن الحكومة اليمنية وافقت على دخول قوات من (المارينز) إلى الأراضي اليمنية بعد أن بحثت عقب حادثة اقتحام السفارة خيارات صعبة من ضمنها إغلاق السفارة الأمريكية، وهو ما سيترتب عليه انعكاسات سلبية عديدة من بينها إقدام سفارات أخرى على إغلاق أبوابها، الأمر الذي كان سيشكل أضرارا بالغة على المصالح الوطنية، وجعل اليمن يعيش في عزله.. وحتى لا يدخل اليمن في عزلة دولية - بحسب المصدر الحكومي - لم يكن أمام الحكومة سوى القبول بالخيار الأقل ضرراً المتمثل في ( قبول هذه الوحدة الصغيرة من " المارينز" بشكل مؤقت".. مؤكدا أن مهمة أفراد (المارينز) محصورة فقط في التأمين الشخصي لأعضاء البعثة الدبلوماسية الأمريكية العاملة باليمن داخل السفارة، وبما يسهم في تعزيز الطمأنينة لدى موظفي السفارة).

*تناقضات، وغرائب في موقف الحكومة من دخول (المارينز) إلى اليمن

إلى هنا يمكن تلخيص موقف الحكومة اليمنية وفقاً لتصريح المصدر الحكومي "الرفيع" في أن الحكومة تتفق مع "البرلمان" في الموقف الرافض لتواجد قوات أجنبية (المارينز) في اليمن،، وفي نفس الوقت قال المصدر الحكومي بأن الحكومة اليمنية اضطرت لقبول دخول وحدة أميركية صغيرة من (المارينز) إلى اليمن لحماية البعثة الدبلوماسية الأميركية، ثم أضاف المصدر الحكومي "الرفيع" بأن الرئيس السابق علي عبد الله صالح هو من بدأ بإدخال قوات (المارينز) إلى اليمن لحماية السفارة الأميركية.. إلى هنا ولم يتوقف المصدر الحكومي "الرفيع" عن تناقضاته، أو مبرراته المتناقضة جملة وتفصيلاً عندما أوضح في تصريحه لوكالة الأنباء الصينية، واعتمدته وكالة الأنباء اليمنية بأن (حالة الانقسام القائم في المؤسستين الأمنية والعسكرية تسببت في ضعف الفاعلية في حماية السفارة الأمريكية، ومكنت عدداً من المحتجين من اقتحامها، وهو الأمر الذي استدعى تعزيز حماية موظفي السفارة).

*تساؤلات مشروعة

وهنا من حقنا أن نسأل هل وصل الإفلاس بوكالة الأنباء اليمنية الرسمية درجة عجزها في الحصول على موقف حكومي رسمي من هذه المسألة، أم أن الحكومة نفسها رفضت الإدلاء بموقفها، وما أن جاءها خبر الوكالة الصينية جعلته موقفها الرسمي، وأذنت ببثه في الوكالة اليمنية؟؟ ثم هل من المنطق أن تؤكد الحكومة تطابق موقفها مع "البرلمان" ثم تنفيه بالاعتراف أنها قبلت بدخول قوات من (المارينز) خوفاً من إغلاق السفارة الأميركية، وعزل اليمن دولياً؟؟ وهل هناك دولة في العالم مهما كانت إمكاناتها متواضعة تعلن للعالم بأنها عاجزة عن حماية سفارة من سفارات الدول على أراضيها، وفي عاصمتها؟؟.. ثم كيف استطاعت الحكومة منع المتظاهرين في اليوم التالي من مجرد الاقتراب من محيط مبنى السفارة الأميركية، وتمكنت قوات محدودة من الأمن والشرطة من تفريق المتظاهرين، وتشتيتهم بالقوة، وحالت دون اقترابهم من السفارة، هل تشجعت قوات الأمن اليمنية بعد مجيء القوات الأميركية، وهل الانقسام الأمني الذي كان موجوداً يوم الخميس انتهى يوم الجمعة بعد 24 ساعة، وهل منحت الحكومة اليمنية لقوات (المارينز) الأميركية الحق في قتل كل يمني يحاول الاقتراب من محيط مبنى السفارة؟؟.. وإذا كان (النظام السابق) حسب ما برره المصدر الحكومي "الرفيع" قد أخطأ في السماح لقوات أميركية بدخول الأراضي اليمنية لحماية سفارة بلادهم فهل يجوز لحكومة "الوفاق الثورية" أن تبرر تناقضها، وضعفها وأخطاءها بأخطاء من تصفه بـ(النظام السابق)؟؟.. ثم عن أي حالة انقسام في المؤسسة الأمنية برر بها المصدر الحكومي "الرفيع" موافقة حكومته على دخول قوات من (المارينز) إلى الأراضي اليمنية بعد أن تم تعيين وزير للداخلية، وقائد لقوات الأمن المركزي، ومدير أمن للعاصمة صنعاء، وقائد لشرطة النجدة، وقبل ذلك تم إقصاء قيادة جهاز الأمن القومي المتخصص في حماية السفارات والمصالح الغربية، والأجنبية، ومكافحة "الإرهاب" في إطار التغيير الأمني الشامل لإنهاء ما كان يعرف بحالة الانقسام في المؤسسة الأمنية، هل بعد كل هذه التغييرات، والإقصاءات في مفاصل المؤسسة الأمنية يمكن لعاقل القبول بمبرر الحكومة لجهة وجود انقسام فيها حال دون قدرتها على حماية سفارة واشنطن؟؟.

*تضليل حكومي، وإساءة تبعث على الدهشة !!

وفي سياق ما سبق فإن على حكومة "الوفاق" الوطني أن تتحمل مسئوليتها في التعاطي بشفافية مع كل القضايا التي تندرج في إطار سيادة الدولة اليمنية، وأمنها، واستقرارها، والحفاظ على سمعة الشعب اليمني، وعدم تضليل الرأي العام في داخل البلد، وفي الخارج بمبررات لا يقبلها عقل، ومواقف لا يستسيغها منطق، ولا تنسجم مع حقائق ما يجري في الواقع، وأن تحترم مشاعر شعبها، وعقول أبنائها بعيداً عن أي حسابات، أو تصرفات تؤدي إلى عواقب "كارثية" تقلل من احترام العالم لهذا البلد، وتسهل الاستهانة بإمكاناته، وقدراته.. ذلك أن حادث اقتحام سفارة أجنبية من قبل متظاهرين غاضبين أو محتجين على حكومة تلك السفارة يمكن أن يحدث في أي دولة في العالم بما فيها الولايات المتحدة الأميركية (العظمى)، ما بال وقد حدث ذلك بالفعل في دول مثل مصر، وليبيا، وتونس، والسودان، ودول أخرى لم تسمح لقوات من (المارينز) الأميركية بالدخول إلى أراضيها، وهتك سيادتها، وكرامة شعوبها.

*آليات أميركية تصل صنعاء من ميناء الحديدة، والحكومة تقول بأنها سيارات بديلة للسفارة

إلى ذلك وبالرغم من نفي المصدر الحكومي "الرفيع" لوكالة الأنباء الصينية وصول 200 مدرعة عسكرية تابعة لقوات "المارينز " الأمريكية إلى العاصمة صنعاء، وقال بأنها تقدر بحوالي 20 سيارة مدرعة، وهي بديلة عن بعض تلك السيارات التي تم إتلافها أثناء اقتحام محتجين لمبنى السفارة الخميس الماضي.. إلا أن مصادر متطابقة أمنية وعسكرية، بالإضافة إلى شهود عيان أكدت لـ"الغد" بأن مئات العربات العسكرية المدرعة، والمجنزرة، والمسلحة تابعة لقوات أميركية، وصلت السبت إلى ميناء الحديدة، وأفرغتها سفينة عسكرية أميركية، وتم نقل بعضها على قواطر تابعة للقوات المسلحة اليمنية إلى صنعاء عبر طريق صنعاء / الحديدة، والبعض الآخر نقلها سائقون من قوات الجيش اليمني، وهي محملة بكامل عتادها، بالإضافة إلى قواطر محملة بحاويات يعتقد بأنها تحتوي على ذخائر وقطع غيار، ومواد تموينية، وأجهزة اتصالات، وأسلحة خفيفة.
وقالت تلك المصادر بأن قوات تابعة للواء العاشر (حرس جمهوري) انتشرت على طول الطريق من نقطة الـ"كيلو16 " في الحديدة، وحتى منطقة القدم لتأمين مرور القافلة العسكرية الأميركية، ثم تولت أطقم تابعة للحرس الجمهوري مرافقة القافلة، وحمايتها حتى وصولها إلى ضواحي العاصمة صنعاء.

 *قوات من (المارينز) تصل اليمن على دفعتين

وكانت وحدة من قوات (المارينز) الأميركية وصلت إلى مطار صنعاء الدولي مساء الخميس الماضي، قوامها نحو 55 عنصراً بأسلحتهم الشخصية، ونقلوا عبر حافلتين إلى الجهة الشرقية من العاصمة باتجاه مبنى السفارة الأميركية برفقة أطقم عسكرية وأمنية لحمايتها، وبعد ساعات على استعادة قوات الأمن اليمنية السيطرة على مبنى السفارة، وتأمين محيطها، إثر اقتحام محتجين غاضبين من الفيلم المسيء للرسول الكريم، وفي حين أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) على لسان المتحدث باسمها الخميس بأن واشنطن أرسلت وحدة خاصة لحماية سفارتها في اليمن، وتأمين مبنى السفارة بعد اقتحامها من قبل متظاهرين، أكدت مصادر أمنية بأن دفعة أخرى قوامها نحو 100 عنصر من مشاة البحرية الأمريكية (المارينز) وصلت السبت إلى مطار صنعاء، وتم نقلهم إلى مقر السفارة الأمريكية في منطقة ظهر حمير.

*أنباء عن تعزيزات عسكرية أميركية بينها مروحيات (أباتشي) تصل تباعاً إلى قاعدة العند

وفي تطور لاحق قالت مصادر مطلعة لـ"الغد" بأن تعزيزات عسكرية أميركية متنوعة بينها عربات مصفحة، ومروحيات نقل عسكرية، وعدد من طائرات (أباتشي)، بالإضافة إلى كتيبة من عناصر قوات (المارينز) وصلت تباعاً خلال أيام الجمعة والسبت والأحد، إلى قاعدة العند بمحافظة لحج.
وأكدت هذه المصادر بأن تلك التعزيزات العسكرية الأميركية تأتي في إطار اتفاق بين صنعاء وواشنطن لمحاربة "القاعدة"، ومساعدة الجيش اليمني في عملياته القتالية، وبحيث يكون لدى واشنطن قوات للتدخل في هذه العمليات عندما يلزم الأمر.
وأضافت بأن قيادة المنطقة العسكرية الجنوبية حذرت قيادة وعناصر الجيش في قاعدة العند من تسريب أي معلومات حول حجم تواجد القوات الأميركية في القاعدة أو طبيعة مهامها، والالتزام بتعليمات القيادة المركزية.. ولوحت باتخاذ إجراءات صارمة ضد من يخالف هذه التعليمات العسكرية أو يعترض عليها.
غير أن "الغد" تمكنت من الحصول على معلومات تؤكد صحة هذه الأنباء من مصادر رسمية في الحكومة.

 *"البرلمان" يطالب برحيل (المارينز)

 وكان مجلس النواب (البرلمان) عبر عن رفضه القاطع لأي وجود عسكري أجنبي على الأراضي، اليمنية، مطالباً برحيل وحدة (المارينز) الأمريكية التي وصلت إلى اليمن الخميس على خلفية اقتحام محتجين يمنيين غاضبين مبنى السفارة الأمريكية في صنعاء، احتجاجاً على فيلم أمريكي مسيء للإسلام وللرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وأثار موجة غضب عارمة في بلدان عربية وإسلامية.
وفي حين دان "البرلمان" تلك الإساءات التي نقلها الفيلم بشدة، وطالب الولايات المتحدة الأمريكية بـ"الاعتذار الرسمي للمسلمين، ومعاقبة كل من أسهم في إنتاج الفيلم، قال بيان صدر عن المجلس إنه "لا يقبل أي تواجد أجنبي(قوات عسكرية) على أراضي الجمهورية اليمنية سواء كان صغيرا أو كبيرا، تحت أية ذريعة"، مطالباً برحيل وحدة المارينز التي وصلت، الخميس إلى صنعاء، ومؤكداً على دور الحكومة اليمنية وضرورة قيامها بواجبها في حماية السفارات وتأمين حياة السفراء والدبلوماسيين.
ورفض البيان "البرلماني" مهاجمة السفارات الأجنبية والاعتداء عليها، لكنه أكد على حق الاحتجاج بالطرق السلمية بعيدا عن العنف، مشدداً على ضرورة إعلان نتائج التحقيق في حادثة اقتحام السفارة الأمريكية، من قبل اللجنة التي شكلها الرئيس عبدربه منصور هادي لهذا الغرض.

*الرئيس يعتذر لأميركا، ويصف المقتحمين بـ"الغوغاء"

 وفي سياق متصل كان الرئيس عبد ربه منصور هادي سارع الخميس إلى الاعتذار رسمياً للرئيس الأميركي باراك أوباما عن اقتحام متظاهرين غاضبين لمبنى السفارة الأميركية بصنعاء الخميس الماضي، احتجاجاً على عرض فيلم يسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم في الولايات المتحدة الأميركية، ووصف بيان عن الرئيس هادي من قام باقتحام السفارة بأنهم جماعات غوغائية لا تعي ولا تدرك المخططات البعيدة المرامي من قبل القوى الصهيونية خصوصا التي قامت بتأليف ونشر فيلم مسيء للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ".
وكانت تظاهرات شارك فيها عشرات الآلاف من اليمنيين الغاضبين توجهت صباح الخميس إلى مبنى السفارة الأميركية بصنعاء في حي مدينة سعوان (حي الشيراتون)، وبعد ضغط المتظاهرين على قوات الأمن التي تتولى حماية السفارة لم تتمكن تلك القوات من التصدي للمتظاهرين بإطلاق النار عليهم خشية سقوط قتلى، وضحايا، وهو ما مكن مئات من المتظاهرين من اقتحام البوابة الأمامية (الرئيسية) لمبنى السفارة، والعبور إلى محيط المبنى عبر تسلق السور الأمامي، وقاموا بإحراق عدد من السيارات التابعة للسفارة، وإتلاف بعض الممتلكات، ونهبها، قبل أن تتدخل تعزيزات من قوات الأمن وقوات مكافحة الشغب وصلت إلى محيط المبنى، واشتبكت مع المتظاهرين المتواجدين خارج المبنى، والمقتحمين بداخلها، مستخدمة الرصاص الحي، والرصاص المطاطي، والقنابل الغازية، وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين، وإخلاء المبنى من المقتحمين.
وأكد شهود عيان بأن الاشتباكات بين قوات الأمن بعد وصول التعزيزات اتسمت بالعنف، والكر والفر بين المتظاهرين وعناصر الأمن اللذين كانوا يطلقون الرصاص بكثافة في الهواء، وقنابل الغاز على المتظاهرين والمقتحمين، ما أسفر عن سقوط أربعة قتلى من صفوف المتظاهرين، بالإضافة إلى عشرات الجرحى بينهم جنود من الشرطة، قبل أن تتمكن تلك القوات بعد نحو ساعتين من إخراج المتظاهرين الذين اقتحموا المبنى، وانتقال المواجهات إلى خارج المبنى، في حين كانت أعمدة الدخان تتصاعد من المبنى الداخلي للسفارة.

 *قوات الأمن تحمي السفارة يوم الجمعة، بعد اقتحامها الخميس

 وتجددت التظاهرات المنددة بالفيلم المسيء للإسلام، والرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم بعد صلاة الجمعة في اليوم التالي، حيث كانت قوات الأمن استعدت جيداً للتصدي للمتظاهرين الغاضبين، الذين حاولوا الوصول إلى مبنى السفارة الأميركية، وتمكنت قوات من الأمن المركزي، وشرطة مكافحة الشغب من تفريق المتظاهرين بالقنابل الغازية، وخراطيم المياه، والرصاص المطاطي، والهراوات، ومنعتهم من الوصول إلى محيط مبنى السفارة والشوارع المجاورة لها، والتي كانت أغلقتها بحواجز إسمنتية، وعربات مصفحة، بعد أحداث تظاهرات الخميس واشتبكت مع مئات المتظاهرين في شارع النصر المؤدي إلى مبنى السفارة الأميركية من الجهة الشمالية، وشارع (شيراتون) من الجهة الجنوبية، وأطلقت الرصاص الحي في الهواء، لتفريق المتظاهرين ومنعهم من الاقتراب إلى مسافة تصل إلى نحو كيلومترين من مبنى السفارة، وأضافت بأن المواجهات أسفرت عن سقوط قتيل، وجرح 5 آخرين على الأقل، ليرتفع عدد القتلى خلال تظاهرات يومي الخميس، والجمعة إلى 5 قتلى، و40 جريحاً.

 
*أوباما يتصل بالرئيس محتجاً، بعد تمركز (المارينز) في سفارته بصنعاء

 وكان الرئيس هادي - الذي أعلن اعتذاره للرئيس الأميركي باراك أوباما وللشعب الأميركي عن اقتحام متظاهرين الخميس لمبنى السفارة الأميركية بصنعاء - تلقى اتصالاً الجمعة من الرئيس أوباما دان فيه - ما وصفتها وكالة الأنباء اليمنية سبا - أي أعمال تمس تعاليم وجوهر الدين الإسلامي أو أي ديانة سماوية أخرى.
وقالت الوكالة أن أوباما عبر للرئيس هادي عن الأسف لما سببته الأحداث واستخدام العنف ضد السفارة الأمريكية.. مشيرا إلى أن هذه المرافق ليس لها علاقة، ولا الحكومة الأمريكية بما سببته تلك الإساءة، مؤكداً بأن تلك الأحداث لن تؤثر على طبيعة العلاقات الممتازة والطيبة بين البلدين الصديقين خصوصا وأن اليمن يمر بمرحلة حساسة وتحول ديمقراطي.
وأضافت الوكالة بأن الرئيس هادي جدد للرئيس أوباما أسفه لما حدث، وأكد أهمية تعزيز الأمن في السفارة الأمريكية من أجل عدم تكرار الاعتداء عليها.
وفي هذا السياق دان خطباء المساجد في عموم اليمن في صلاة الجمعة الفيلم الأميركي المسيء للدين الإسلامي، وللرسول محمد (ص)، ووصفوه بالجريمة النكراء التي هزت مشاعر المسلمين في مشارق الأرض، ومغاربها، بل وهزت البشرية جمعاء، وهاجم خطيب الجمعة في ساحة الستين بصنعاء المعتدين على سفارة الولايات المتحدة الأميركية بصنعاء، وقال إن الانتصار للرسول محمد (ص) لا يكون بالتخريب، وأعمال العنف، بل باتباع أوامره، والابتعاد عما نهانا عنه، وأضاف إن كان الأميركان قد أساءوا للنبي محمد وللإسلام والمسلمين بذلك الفيلم "المقزز" فنحن قد أسأنا لرسالة محمد (صلى الله عليه وسلم) التي أمرنا فيها أن نتبع هداه، وأن نبتعد عن كل ما يسيء له من تخريب، وأعمال عنف، وردد المصلون في ساحة الستين (ساحة التغيير) شعارات وهتافات تدين الفيلم المسيء، ومن كان وراءه، وتستنكر أعمال التخريب.
وأكدت لـ"الغد" مصادر أمنية يمنية بأنه لم تحدث أية إصابات بين الدبلوماسيين الأميركيين، الذين تحصنوا داخل المبنى، وأضافت بأنه لم يحدث إطلاق رصاص على المتظاهرين من داخل مبنى السفارة الذي تتواجد فيه عناصر حراسة أميركية.
وفي هذا السياق اعتبر الرئيس اليمني مهاجمة السفارة الأميركية بصنعاء من مخططات تهدف إلى الإضرار بالعلاقة مع الولايات المتحدة الأميركية، وقال في بيان رئاسي نشرته وكالة الأنباء اليمنية سبأ، بأن هذه الجماعات "الغوغائية" التي هاجمت السفارة استغلت عدم الاستعدادات الأمنية اللازمة، نتيجة ظروف الانقسامات في صفوف الأمن جراء الأزمة السياسية التي اندلعت مطلع العام الماضي".
وحذر الرئيس هادي من أن هذه الاعتداءات ستنعكس سلبا على العلاقات الطيبة بين اليمن وشعب الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك لما تريده المخططات المعادية للسلام والوئام، والتي تعمل دوما على خلق الفجوات والمشاكل بين الشعوب، معبراً عن اعتذاره الشخصي للرئيس الأمريكي باراك اوباما ولشعب الولايات المتحدة الأمريكية لما حدث الخميس، مؤكدا أنه يتابع الوضع عن كثب، وقالت الوكالة أن الرئيس هادي وجه بتشكيل لجنة لمعرفة ملابسات ما حدث والعمل على المعاقبة الرادعة للمسيئين والمتسببين في ذلك.
 
*حكومة "الوفاق" تأسف، وتطالب واشنطن بإجراءات ضد منتجي الفيلم المسيء

 من جهتها،عبرت حكومة "الوفاق الوطني" اليمنية عن أسفها ورفضها الشديد للاعتداء على السفارة الأمريكية بصنعاء، وقال بيان صادر عنها" إنه في الوقت الذي ينبغي عدم تحميل الحكومة الأمريكية المسئولية عن هذا الفيلم المسيء للرسول الكريم،فانه بالمقابل على واشنطن اتخاذ إجراءات ضد منتجي الفيلم، في إطار القوانين والمواثيق الوطنية والدولية التي تجرم الأفعال التي من شأنها إثارة الفتن على أساس العرق أو اللون أو الدين"، في حين قالت وزارة الداخلية بأن الوزير اللواء عبد القادر قحطان توجه إلى مقر السفارة للإشراف "على الخطة الأمنية الخاصة بالدفاع عن السفارة الأميركية وإخراج المتظاهرين والمهاجمين ".

*واللجنة العسكرية تصف المقتحمين بـ"الإرهابيين"

وأصدرت "لجنة الشؤون العسكرية وتحقيق الأمن والاستقرار" المنبثقة عن المبادرة الخليجية الخاصة بالتسوية الراهنة للأزمة اليمنية بياناً استنكرت فيه الاعتداء الذي تعرضت له سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في صنعاء، ووصفت الاعتداء بأنه يندرج في الأعمال "الإرهابية" وقالت إن "أي اعتداء على مؤسسات الدولة والسفارات والقنصليات والقطاعين العام والخاص.. إنما يندرج ضمن الأعمال الإرهابية التخريبية المدانة، بحسب قولها، مؤكدة أن لدى قوات حماية السفارة تعليمات صريحة بالتعامل الصارم مع أي شكل من أشكال العنف والتدمير والتخريب.

*الشيخ الزنداني دعا إلى "يوم غضب" و"الحوثيون" إلى طرد السفير الأميركي

وكانت جماعة الحوثي (الشيعية) قد دعت إلى مظاهرة احتجاجية، لطرد السفير الأميركي، بينما دعا، رجل الدين البارز الشيخ عبد المجيد الزنداني رئيس جامعة الإيمان (تتهمه واشنطن بدعم الإرهاب) إلى يوم غضب من أجل الدفاع عن الرسول الكريم، وطالب الشيخ الزنداني في تصريحات صحفية الشعوب العربية والإسلامية أن تحذو حذو الشعوب الإسلامية الحية التي عبرت عن احتجاجها وغضبها على ما يقوم به المستهزئون برسول الله وقال الزنداني مخاطباً اليمنيين "انصروا رسولكم وأعلنوا غضبكم أيها المسلمون، وفي طليعتكم شباب الثورات العربية الذين تتعلق بهم الآمال والذين يعبرون عن إرادة الشعوب العربية".
وقالت مصادر دبلوماسية غربية في صنعاء" إن "السفير الأميركي جيرالد فيرستاين لم يكن موجوداً في مبنى السفارة، وان كل الموظفين الأميركيين غادروا السفارة، ويقيمون في أحد الفنادق في صنعاء وسط حماية مشددة".
يذكر بأن قوات الأمن اليمنية تمكنت من السيطرة على الوضع الأمني حول مبنى السفارة الأميركية، وأخرجت المتظاهرين، واعتقلت العشرات بينهم مراهقون، وعناصر ربما تنتمي لبعض التيارات الدينية، وقبل الساعة الخامسة من مساء أمس كانت وحدات الأمن أغلقت جميع الشوارع المؤدية إلى مبنى السفارة الأميركية، وعززت تلك القوات الإجراءات الاحترازية بسيارات وعربات مصفحة، وقوات التدخل السريع ومكافحة الشغب، تحسباً لحدوث تصعيد الجمعة، وخشية أن يتظاهر اليمنيون بعد صلاة الجمعة احتجاجا على الفيلم الأميركي الذي يسيء للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، والذي أثار غضب وسخط الشعب اليمني.

 

Bookmark and Share طباعة أرسل الخبر  

جامعة العلوم الحديثة




مواضيع ذات صلة
الأكثر قراءة

  • إصابة خمسة أشخاص في انفجار أحد مولدات محطة "عصيفرة" الكهربائية بتعز
  • متخصصة في مراقبة الجماهير والحراسات الأمنية
  • الخدمة المدنية: الاثنين بدء إجازة عيد الأضحى المبارك
  • جامعة عدن تستضيف المؤتمر الدولي الثاني لأطباء الأسنان نهاية الشهر الجاري
  • علاقة غامضة بحاجة إلى تفسير
  • إبحث في الغــد
    بحث متقدم
    إبحث في شبكة الإنترنت
    كاريكاتير الغد
    استفتاءات الغد
    هل تنجح حكومة الوفاق الوطني في إخراج البلاد إلى بر الأمان؟
    نعم
    ربما
    لا
    النتائج | استفتاءات سابقة
    اختيارات

    رياضة

    أسبانيا تفوز ببطولة كأس أمم أوروبا 2012

    تمكن المنتخب الإسباني من الفوز بكأس أمم أوروبا لعام 2012 بعد تغلبه الأحد على نظيره الإيطالي بأربعة أهداف مقابل لا شيء في المباراة التي جرت على ملعب كييف.. وبدأ المنتخب الأسباني في التفوق بعد تحقيق الهدف الأول بضربة رأس لديفيد سيلفا بالدقيقة 14، ليعزز خوردي اليا تقدم فريقه بهدف في الدقيقة 41...

    الكلاسيكو (مارينجي).. و"الليجا" تستعد لارتداء التاج الملكي

    في ليلة لن تنساها مدينتا مدريد وبرشلونة، نجح ريال مدريد في حسم كلاسيكو الكرة الأرضية والاقتراب من استعادة لقب الليجا بفوز غال ومستحق على برشلونة بمعقله في الكامب نو بنتيجة 2-1، خلال المواجهة التي جمعت بين الفريقين مساء السبت بالأسبوع 35 للدوري الإسباني...

    صحافة كتالونيا: وداعاً لليجا.. صحافة مدريد: دوري كريستيانو!

    قالت الصحافة الكتالونية إن خسارة برشلونة في كلاسيكو الليجا مع ريال مدريد في الأسبوع الخامس والثلاثين من الدوري الإسباني (الليجا) بنتيجة 2-1 السبت في ملعب كامب نو، بخر آمال الفريق في الفوز باللقب للعام الرابع على التوالي...

      جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الغد

    تصميم: مركز رؤى للإنتاج الثقافي والإعلامي