الرئيسية   |   عن الغد   |   الإعلانـات  |   الاشتراكات   |  ارسل للغد   |  بحث في الغد    |   أقسام الموقع   |   العدد الأسبوعي   |  
      إطلاق موقع الكتروني لتوثيق أحداث الربيع اليمني      منظمة "كود بينك" تطلق حملة واسعة في الولايات المتحدة للتضامن مع الصحافي شائع      أصوات تنبش الماضي بحثاً عن ذويها المخفيين قسراً      مدير عام مؤسسة مياه أبين لـ"الغد": مشاكل المياه في أبين ستنتهي في نوفمبر القادم      "هود" والكرامة تدعوان لوقفة تضامنية مع معتقلي "غوانتانامو" أمام السفارة الأمريكية      "بلا قيود" تدين تعسف جامعة تعز بحق أحد أساتذتها مصري الجنسية      مجلة الإعلام الاقتصادي تفتح ملف نهب الأراضي في اليمن      "بناء" تدرب 25 امرأة على المهارات الأسرية وتربية الأبناء      مدير أمن زنجبار لـ"الغد": فريق نزع الألغام أنجز 90 % من مهامه ونواجه مشاكل بسبب أداء السلطة المحلية      اليمن خامس أقوى جيش عربي والثالث والأربعين عالمياً
 قضـــايـــا  
  "زنا المحارم".. الخطيئة عندما تنجب طفلاً 

  

الأحد , 2 أغسطس 2009 م

 

    

شابٌ يضاجع زوجة أبيه وطفلة تمارض صغيرها من أبيها وفتاة تبحث عن ترقيع وأخرى خالها أبو أولادها

 كفى هاشلي
"حضر طيف الزوج (المسافر) بجسد الأب (العشيق) فأثمرت ساعات المتعة طفلاً لم يتجاوز عمره الآن ثلاثة أشهر"، تلك أبرز مضامين الاعترافات الأولية للفتاة "ف" أمام ضابط التحقيق بمدينة الحديدة، وهي تروي قصة عشيقها الذي جاءت من صُلبه..
في اليمن، لا عجب أن ترى الشيء ونقيضه، حتى في شأن الأطفال والأمان الذي يجب أن يحاطوا به من أقرب الناس إليهم.. طفلات صغيرات لم يبلغن سن الرشد بعدُ تحولن إلى أهداف سهلة المنال لممارسة متعة الجنس، ومِنْ مَنْ ؟، من قبل نفوس استحلت لشهواتها ورغباتها أجزاء من لحمها ودمها.
لا معالم لأنوثة تخطف الألباب أو تزغلل العيون سوى "هوس الشيطان"، الذي دفع المحارم لانتهاك طفولة بريئة.. قصص لم تنقطع عنها لذة المعصية قبل ارتكابها وتلفيق الأعذار بعد انتهائها، قبل أن تنتهي بمأساة الفتيات وأطفالهن أخيرا.
قبل شهرين بدأت أفتش في قضية "أطفال الخطيئة" وما هي مصائرهم في بلد لم يهب لبعض منهم شهادات ميلاد، وكانت المفاجأة كبيرة عندما اكتشفتُ أن كماً هائلاً منهم ناتج عن"زنا محارم".. حينها لم أتردد في تحويل مسار موضوعي إلى هذا الاتجاه.. وبدأت رحلة المتاعب..
خطوة بخطوة ومن محافظة إلى أخرى ومن قسم شرطة إلى آخر ومن دار رعاية اجتماعية إلى مشرف فمنسق فمنظمة ولم نترك السجون أو مراكز الشرطة أو العيادات بحثاً عن الحالات حتى وصلنا إلى المعلومات التي بين أيديكم.
الثمن كان باهظاً.. بدأ بالتجريح والاستهتار والإعاقة والمماطلة في الإمداد بالمعلومة أو الفرار من التعليق عليها "كمنطقة محرم الخوض فيها"، وأصبحنا كمن سيجر العار على بلده إذا فتح هذا الملف.. وها نحن أخيراً نضع مولودنا الشرعي 100% بين أيديكم.

غاب الزوج فحضر الشيطان والأب
ليال مقمرة آنست وحدة امرأة تركها زوجها ورحل الى السعودية بحثاً عن الرزق قبل ما يزيد عن عامين ، كانت "ف" التي تعيش في محافظة الحديدة تراها ضرباً من الجنون؛ فالوحدة موجعةٌ والمشاعر متاججةٌ والبحث عن مطفي لهيب البعد ضربٌ من الهوس أيضا، إلا أن الجنون تحول إلى حقيقة "شيطانية".
طيف الزوج حضر بجسد الأب وتحولت ساعات المتعة إلى حقيقة ولذة حرمتها السماء، واستباحتها النفوس الضعيفة،  فأثمرت الليالي الخصاب طفلاً عمره الآن لم يتجاوز الثلاثة الأشهر.. الاعترافات الأولية من الزوجة "ف" تشير بأصابع الاتهام للأب "العشيق"، إلا أن دخولها قفص الاتهام ومعرفة العقوبة، ومحاولة الأب التملص من الجريمة، واتهامه لها بمضاجعة آخرين حول مسار القضية، ولكن أياً كانت الأقوال، فالحقيقة الوحيدة هي ولادة طفل بطريقة غير شرعية ومجهول لانعرف لمن سينسب ؟!

أب يغتصب بناته الأربع
منظمة "سياج" المعنية بقضايا الطفولة، ومن خلال رئيسها الناشط الحقوقي أحمد القرشي، نجحت في فتح ملفات ساخنة، وبذلت جهوداً لكسر حاجز الصمت في هكذا قضايا، سعياً وراء حماية حقوق الأطفال المهدورة، بدءاً بإعادة النظر في القوانين ذات الصلة بالجرائم ضد الأطفال, مروراً بتقنين أكبر العقوبات الممكنة لتحقيق الردع وخاصة في جرائم الآباء بحق الأبناء وجرائم الشرف بشكل عام, وليس انتهاءً بانتهاج آليات تحقيق قادرة على الوصول إلى حقيقة ارتكاب هذه الجرائم وتطوير الأدوات المستخدمة في الكشف عن الجرائم بما في ذلك استخدام فحص الحامض النووي (DNA).
استغرق البحث عن تلكم الحالات الكثير من الجهد، وكانت قضية اغتصاب أب في صنعاء لبناته الأربع جزءاً من تلك القضايا التي أماطت اللثام عنها، فالأب لم يكتفِ بطفلة واحدة، بل تجاوزها لشقيقاتها الأخريات اللواتي تتراوح أعمارهن "9-14" عاماً.. إنها متعة لم يكتشف فداحتها الأب المغتصب لـ(ن، ح، س، ل )، إلا بعد أن أصبح مكانه السجن المركزي فيما بقيت الفتيات الأربع برعاية عمهن.
هكذا، إذاً، تمارس الأبوة في بعض الأحيان".. متعة غير شرعية مع ابنة متزوجة أو طفلة كشفت قصصهن بعد أن أصبح لهن أطفال من "خطيئة المحارم".

فتاة تبحث عن ترقيع
ربما تأتي الأقدار بما يخفف بعض الشيء من تلك المآسي، وإن كانت نادرة، كحالة الطفلة  "س" من محافظة عدن وهي من الأقليات "المهمشين"، فالفتاة حين بلغت سن الثالثة عشرة نسفَ الأب أنوثتها واغتصبها، ثم ممارسة الجنس معها مرة تلو أخرى.
وحين طرق النصيب باب عائلتها قرر الأب تزويجها وجنت الفتاة ورفضت الزيجة إلا أن الأب صمم على ذلك، فلم تجد طريقة سوى إخبار إحدى صديقاتها في كلية الطب لتبحث معها عن حل.
 أصبح الذهاب إلى طبيبة نساء خيارهما لعمل جراحه تجميل" لاستعادة عذريتها " لكن رفض الطبيبة كان هو الرد، وإخبار الشرطة هو الحل !!!
لم تصدق الطبيبة أن الأب هو الفاعل، فعرضت الفتاة أن تأتي به إليها، وحين عادت إلى المنزل وواجهته بذلك رفض أن يعترف بفعلته، ولم يكن أمام "س" سوى تهديده إما بالانتحار أو إخبار الشرطة، حينها قرر أن يذهب معها إلى الطبيبة أخيراً.
في العيادة قارنت الطبيبة وتفحصت البطائق وتحدثت مع الأب حول الموضوع فقال لها "ابني فعلها بأخته حين كانت نائمة معه بالغرفة "صدمت الفتاة من قول أبيها وفهمت الطبيبة الحرج من رجل لم يخف الله ويستحي منه وقررت إنقاذ الفتاة منه.

خالٌ عشيقٌ وأبٌ
قد لا يبدو من العجيب أن تغادر معاني الرحمة والخوف من الله قلوب الأقارب البعيدين، إذا كانت غادرت قلوب أقرب المقربين وهم الآباء.. لقد كشف عدد من أقارب طفلة يعاشرها خالها عن طريق "زواج عرفي" منذ سنوات، أنجبت منه ثلاثة أطفال في غفلة من المجتمع الذي أفاق متأخراً على وقع أقدام الأطفال الصغار حين دبت على الأرض تلعب وأصبحت كياناً موجوداً يقف عليه المثل "الخال والد يأبني"..

شاب يضاجع زوجة أبيه
في ذمار تحولت معادلة "الهوس الشيطاني" من الآباء إلى الأبناء ليكبر شاب في مرحلة المراهقة على مسؤوليات عائلة تركها والده بعد الوفاة متحملاً كل متطلباتها بما فيها واجبه نحو "الخالة" زوجه الأب، ولعل اختلال موازين الفطرة، واختلاط مفاهيم القوامة لديه، دفعته للقيام بـ"واجب" العشرة والمضاجعة أيضاً، نيابة عن والده المتوفى، لتسفر الأيام عن طفلين، سيحتار عقلهما عندما يدركان أن أخاهما أبوهما وأبوهما جدهما وأن الأم زوجة للاثنين معاً!!!

تبناها ثم أصبح زوجاً !!!
لم تتوقف الحالات والاحتمالات عند الآباء والمحارم، فحتى الآباء بالتبني جنّ جنونهم!!! وقصة الفتاة "هـ" التي جاءت بطريقة غير شرعية أصلاً دليلٌ آخر.
أمضت "هـ" عشرة أعوام من عمرها تنادي الرجل الذي تبناها "أبي"، وعندما ظهرت والدتها تبحث عنها تحول كل شيء إلى جحيم، حرمها اللعب مع الأطفال وأصبحت في قفص البيت، وبين حيطانه الأربعة في مديرية التواهي بمحافظة عدن لم يخدمها عراك الرجل مع زوجته المدافعة عنها لأنه طلقها بمجرد بلوغ الطفلة المحيض.
وبعد ليال وأيام وسنتين أصبحت الطفلة أمّاً وحيرت قضيتها أطباء أحد المشافي حين وضعت صغيرها، فأين أبوه ؟! أبلغ الأطباء الشرطة، لكن الأمر انتهى ليصبح الأب المتبني زوجاً رسمياً وأخذها وطفلها بعد أن دفع الكفالة أخوه.
لم تنته القصة، فقد اسكنها دار شقيقه في الشيخ عثمان ترعاها زوجة أخيه، وتقوم برعاية طفلها محمد أيضاً، لكن الفرحة لم تكتمل، فقد استغل الأخير غياب زوجته ذات مرة ليعاشر الطفلة الأم "هـ"  عنوة.
تحولت "هـ" من شاكية إلى متهمة بمحاولة إغواء الصهر وأهملت زوجة الصهر العناية بـ"هـ"وطفلها محمد، ولم تمر إلا تسعه أشهر حتى مرض الصغير وتوفي في حضن أمه، وكأنها رحمة السماء التي أبت أن يعيش بين أحضان طفلة تجهل ذاتها !!!

صغيرة تمارض صغيرها ؟!
في مدينة جعار بمحافظة أبين لم يكن الحال أفضل بكثير حين زرنا السجن النسائي الذي لم تتجاوز مساحته (4 في 3 أمتار)، لنجد بين سجيناته الأربع طفلة لم تكمل عامها الخامس عشر تمارض طفلتها الصغيرة المسماة باسم إحدى مشرفات الحجز لحسن معاملتها السجينة المتهمة بممارسة الزنا والإنجاب من الأب.
ليال من الملذات القبيحة مع الأطفال قضاها المحارم أنتجت أطفالاً مجهولي الهوية حاولنا كثيراً أن نلاحق الجهات المختصة لنفتش عن شهادات ميلادهم فوجدنا الإهمال سيد الموقف.
لأن هؤلاء إما في أرياف، حيث لا يعطى اهتماماً بشهادة الميلاد أو نسب بعضهم للجد، والكثرة مازالوا بانتظار شهادات الميلاد كهوية لازمة لمستقبلهم غير المبتسم.
إذاً، مازالت هويتهم معلقة بيد السلطات ولا ندري كيف ستفعل بعد أكثر من عشرة أعوام حين يصبحون من فئة الشباب القادم من جوف الأزمات النفسية والاجتماعية وما الذي ستفعله الدولة حال وظفوا عبر أي جهات لأي أغراض !!!

تركت طفلها لتبحث عن عريس جديد
وهناك من الأطفال من كبر أمام أعيننا كالطفل "خ" الذي تركته أمه وعشيقها في أحد دور الأيتام وعادت لعائلتها في حضرموت لتكمل مشوار حياتها بعد أن قررت الأسرة إجراء عملية تجميل لإعادة عذريتها، فيما بقي الطفل الصغير يجهل أصله ومستقبله، في مجتمع لا يرحم فيه من يخطئ أو يسلم فيه من نشأ عن خطأ لا ذنب له فيه.

ماذا يقول المتخصصون ؟!
الدكتور مازن أحمد شمسان أستاذ علم النفس بكلية الآداب ونائب العميد لشؤون الطلاب في جامعة عدن يقول إن العلاقة الجنسية بين المحارم تتعدى في آثارها السلبية أقرب المقربين إلى الشخص وهي محارمه، ومن هنا كانت الآثار مزدوجة الخطورة، والعواقب النفسية والاجتماعية والدينية والأخلاقية، ولذلك أدانتها كل الشرائع والقوانين منذ القدم.
وفي توصيف دقيق لجذور المشكلة يضيف :"انعدام الخصوصية أو ضعفها يتيح فرصة الاطلاع على العورات والأسرار وإثارة الغرائز بطرق فجة، كما يلعب المستوى الاجتماعي والثقافي والديني والأخلاقي دوراً مهماً في هذا الجانب، بشكل يحول دون الوقاية من الوقوع في مثل هذه الجرائم والحماية منها" .
ويشير الدكتور شمسان إلى أن هناك حالات كثيرة ناشئة لهذه الجريمة ناتجة عن تدهور في المستويات الأخلاقية والنفسية أو ضلالات فكرية أو تحايلات نفسية شعورية ولاشعورية، لافتاً إلى أن الآثار النفسية قاسية لهذا النوع من الزنا ومدمرة على نفسية الفتاة حيث يتولد لديها خليط من مشاعر الكراهية والإحساس بالذنب إزاء الشخص الفاعل أو المجتمع أو الجنس ذاته وقد يصيبها النفور الشديد من الرجال قد يؤدي بها إلى عدم الزواج أو جرائم ومشاكل نفسية سيكولوجية متعددة حتى وان تهاونت الفتاة أو شاركت بالفعل في هذه الجرائم، فإن ذلك يكون عن جهل منها وعندما تعرف الحقيقة على ما اقترفت تنشأ لديها مشاعر سلبية هي مزيج من ازدراء الذات والقلق والاكتئاب والمخاوف المرضية.

دراسات وأبحاث
أثبتت الدراسات أن مرتكبي هذا النوع يشعرون بتدني مشاعر وسلوك هذا الشخص وإصابته بجوانح أخلاقية فيخرج عن كافة الضوابط والنواهي والقوانين الإلهية والوضعية وتتداخل لديه معاني الحلال والحرام..
كما تشير الدراسات إلى أن مرتكبي هذا الجرم من الراشدين يعانون اضطرابات حتى ولو بدا مظهرهم متوافقا اجتماعيا، لكنهم كثيرا ما يكونون مصابين بفصام في الشخصية أو أعراض مرضية سيكولوجية أو تحت تأثير إدمان المخدرات والكحول أو من أصحاب التطرف الديني والفكري أو مصابين بالفصام أو التخلف العقلي الشديد.
إن المجتمع ينظر إلى هذه الجريمة بازدراء فمن جانب الضحية يلاحظ أن هناك مولوداً قادماً مجهول الهوية يتعامل مع المجتمع ويتحمل العواقب لوحده.
أما الأم فإنها تحت هذه الظروف تظل إنسانة في الأول والأخير، رغم ما تتحمله وتستحمله في مسار شاق وطويل وزاخر بالآلام النفسية والعذابات يتوجب النظر إليها ومراعاتها.
وهنا ربما يتبادر إلى الذهن سؤال: كيف نحاسب فتاة في ريعان النضج ومولوداً بريئاً لا يعرف شيئاً عن الدنيا ويحمل اسماً مستعاراً يلصق به مدى الحياة ويحرم من حقوقه الطبيعية عوضا عن حرمانه من العناية المستحقة كإنسان يتحمل وزر غيره.
ولعل من أهم الآثار النفسية والاجتماعية على من تعرض للاغتصاب تداخل الأدوار واضطرابها عن طريق المشاعر السلبية المدمرة لكل العلاقات الأسرية كالغيرة والصراع والكراهية والاحتقار والغضب.
لكن مع ذلك، تبدو الحاجة ماسة للكشف عن مثل هذه الحالات وإخضاعها للتحليل والدراسة ومعرفة الأسباب النفسية والاجتماعية التي تقف وراءها، حتى لا تستفحل وتصبح أمرا ضاغطا أو ظاهرة مرضية، وعليه لا بد أن تتضافر جهود جميع المختصين من علماء النفس والتربية والاجتماع والطب النفسي وغيرهم لدرء مخاطرها والوقاية من آثارها، ما لم فسوف يصبح الصمت عاملاً مساعداً باتجاه الكارثة.

عوامل انحراف
أخصائيون اجتماعيون يرون أن إقامة الأسرة في غرفة واحدة يصل متوسط عدد أفرادها إلى ستة أو سبعة أفراد عامل مساعد في تلاصق الإخوة والأخوات أثناء النوم وتحريك المشاعر الجنسية، مما قد يدفعهم إلى إقامة علاقات جنسية فيما بينهم.
كما تلعب العوامل الاقتصادية دورا ملحوظا في وقوع زنا المحارم، فالفقر وتكدس الأسرة في غرفة واحدة وما يشيعه الفقر من حرمان للكثير من الاحتياجات الأساسية، وتأخر سن الزواج أوغياب الزوج والشعور بالتعاسة والشقاء وغيرها تجعل التمسك بالقوانين الأخلاقية في أضعف الحالات.
في حين يعتبر تعاطي الكحوليات والمخدرات من أقوى العوامل المؤدية إلى زنا المحارم، حيث تؤدي هذه المواد إلى حالة من اضطراب الوعي، واختلال الميزان القيمي والأخلاقي لدرجة يسهل معها انتهاك كل الحرمات.

أرقام وحقائق
وبرغم أن اليمن يطفح بمنظمات المجتمع المدني التي تجاوزت الخمسة آلاف منظمة بينها عشرات الجمعيات تعمل لصالح الطفل والأسرة، في عدن وحدها برزت 13 جمعية ناشطة في مجال الطفولة، إلا أن قضايا الأطفال مازالت عالقة.
لذلك، هناك ما يزيد عن مائة طفل وطفلة على الأقل يقفون أمام النيابات سنوياً للتحقيق معهم في جرائم مختلفة، وخلال العام الماضي 2008 بلغ عدد القضايا الجسيمة الخاصة بالأطفال في محافظة عدن وحدها 22 قضية و62 غير جسيمة و119حالة انحراف معظم المتهمين فيها أطفال نازحون مع عائلاتهم أو فارون منها والقلة هم من سكان عدن الأصليين.
وبلغ عدد القضايا خلال الثمانية أعوام الماضية أكثر من 800 قضية عرضت أمام نيابة الأحداث التي أنشئت بقرار النائب العام رقم (298) في السابع عشر من أكتوبر نهاية 2000 للتحقيق مع المتهمين في قضايا الانحراف والتحرش الجنسي والاغتصاب .
وعلى الرغم من أن النيابة شكلت قبل ثلاثة أشهر من نهاية 2000 إلا أن هذه الأشهر الثلاثة حصدت فيها النيابة أكثر من عشر قضايا لتسعه عشر طفلاً بينهم أنثى واحدة .
وقد كانت الأحكام حينها مابين إيداع في الدار ولمدة معينه تقع تحت رحمه الفقرة "ب" من المادة 37 من قانون رعاية الأحداث والتدابير المنصوص عليها بالمادة 36 من قانون رعاية الأحداث النافذ وبموجب الحق المخول للنيابة بالمادة رقم 464 من التعليمات العامة للنيابة تطبيق نص المادة بإنهاء الإجراءات في بعض القضايا التي لا تشكل فعلاً جسيماً أو أهمية.
وتعتبر اليمن واحدة من بين عشرين دولة عربية صادقت على اتفاقية حقوق الطفل في 20نوفمبر 1989، وهي الاتفاقية التي تكتسب أهمية خاصة لأنها المرة الأولى في تاريخ القانون الدولي تحدد حقوق الأطفال ضمن اتفاقية ملزمة للدول المصادقة، وتتكون الاتفاقية من 54 مادة معنية بالحقوق وتختص بالتعهد واللجان والضوابط وبها أربعة مبادئ من بينها مبدأ الحق في الحماية والرعاية والنماء...
وأنجزت الدول العربية في إطار عمل الأمانة العامة لجامعة الدول العربية عدة وثائق ذات علاقة بالطفل، من بينها القانون النموذجي الموحد لرعاية الأحداث المنحرفين والمهددين بخطر الانحراف.

 

Bookmark and Share طباعة أرسل الخبر  

جامعة العلوم الحديثة




مواضيع ذات صلة
الأكثر قراءة

  • إصابة خمسة أشخاص في انفجار أحد مولدات محطة "عصيفرة" الكهربائية بتعز
  • متخصصة في مراقبة الجماهير والحراسات الأمنية
  • الخدمة المدنية: الاثنين بدء إجازة عيد الأضحى المبارك
  • جامعة عدن تستضيف المؤتمر الدولي الثاني لأطباء الأسنان نهاية الشهر الجاري
  • لا تقبل إلا المأكولات المعلبة وتخشى الخروج إلى الشارع
  • إبحث في الغــد
    بحث متقدم
    إبحث في شبكة الإنترنت
    كاريكاتير الغد
    استفتاءات الغد
    هل تنجح حكومة الوفاق الوطني في إخراج البلاد إلى بر الأمان؟
    نعم
    ربما
    لا
    النتائج | استفتاءات سابقة
    اختيارات

    رياضة

    أسبانيا تفوز ببطولة كأس أمم أوروبا 2012

    تمكن المنتخب الإسباني من الفوز بكأس أمم أوروبا لعام 2012 بعد تغلبه الأحد على نظيره الإيطالي بأربعة أهداف مقابل لا شيء في المباراة التي جرت على ملعب كييف.. وبدأ المنتخب الأسباني في التفوق بعد تحقيق الهدف الأول بضربة رأس لديفيد سيلفا بالدقيقة 14، ليعزز خوردي اليا تقدم فريقه بهدف في الدقيقة 41...

    الكلاسيكو (مارينجي).. و"الليجا" تستعد لارتداء التاج الملكي

    في ليلة لن تنساها مدينتا مدريد وبرشلونة، نجح ريال مدريد في حسم كلاسيكو الكرة الأرضية والاقتراب من استعادة لقب الليجا بفوز غال ومستحق على برشلونة بمعقله في الكامب نو بنتيجة 2-1، خلال المواجهة التي جمعت بين الفريقين مساء السبت بالأسبوع 35 للدوري الإسباني...

    صحافة كتالونيا: وداعاً لليجا.. صحافة مدريد: دوري كريستيانو!

    قالت الصحافة الكتالونية إن خسارة برشلونة في كلاسيكو الليجا مع ريال مدريد في الأسبوع الخامس والثلاثين من الدوري الإسباني (الليجا) بنتيجة 2-1 السبت في ملعب كامب نو، بخر آمال الفريق في الفوز باللقب للعام الرابع على التوالي...

      جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الغد

    تصميم: مركز رؤى للإنتاج الثقافي والإعلامي